طبيب نفسي في حفر الباطن : في الواقع يعدّ الطب النفسي من الأمراض المعروفة منذ وقت طويل ولم يتم اكتشافه حديثًا , فمنذ اكثر من ألفين وخمسمئة سنة قبل الميلاد قد عرف الفراعنة الأمراض النفسية والعقلية وقاموا بدراستها ثم تصنيفها في مخططات حجرية،

واطلقوا عليها أسماء غريبة من اجل تمييزها مثل (مرض المنخوليا) وهو مصطلح يطلق على مرض الاكتئاب الشديد , ويعرف الطب النفسي عمومًا انه علم يقوم على دراسة كيفية معالجة الدماغ والجهاز العصبي وما مدى تأثير الجهاز العصبي على تصرفات الشخص والأمراض النفسية والحالة النفسية للأفراد , وفي يومنا هذا اصبح للطب النفسي مكانة عالية في الواقع واهتمام واسع.

 

اهتمام مدينة حفر الباطن بالطب النفسي

 

عمومًا اغلب الدول والمدن أصبحت في هذه الآونة تهتم بهذا الجانب وكيفية تطوير الطب النفسي وتراه مهم من اجل أولئك الأشخاص الذين يعانون اضطرابات عقلية ومحاولة مساعدتهم للخروج من الدائرة التي وقعوا داخلها.

ومدينة حفر الباطن هي من احد المدن التي توسعت في هذا المجال وسعت إلى تطويره , حفر الباطن وهي احد مدن السُّعُودية وتقع تحديدا إلى شمال شرق السُّعُودية العربية وتبلغ مساحتها 144 كم مربع , وتهتم مدينة حفر الباطن بجميع مجالات الطب من بينها الطب النفسي وحسب تقرير وزارة الصحة في حفر الباطن أن عدد المستفيدين من الخدمات الاجتماعية في المستشفيات قد بلغ 5813 مستفيدا , كما بلغ عدد المستفيدين من الخدمات النفسية في العيادات المختصة بهذا المجال في مستشفيات المدينة هم 1425 مستفيدا.

 

المراكز والعيادات في حفر الباطن

 

هناك مراكز عدة في حفر الباطن وقد اهتمت وزارة الصحة في هذه المدينة بتوفير طبيب نفسي في حفر الباطن بتجهيز مرافق صحية تناسب المرضى النفسيين وتحسن استقبالهم ثم أن هذه المراكز هي معدة بشكل كامل من حيث الأجهزة الطبية الحديثة والبيئة المناسبة  أيضا الأطباء المختصين في هذا المجال والذين يسعون إلى دراسة هذا المجال بشكل متعمق من أجل الوصول إلى أساليب جديدة في العلاج وتكون حديثة وتسعى وزارة الصحة في مدينة حفر الباطن إلى تعزيز الجهود والدعم المالي من أجل رفع عدد العيادات المختصة بالعلاج النفسي ورفع رواتبهم

 

مستشفى الصحة النفسية | طبيب نفسي في حفر الباطن

 

يعدّ مستشفى الصحة النفسية من احدث المستشفيات الذي يقدم طبيب نفسي في حفر الباطن في مدينة حفر الباطن , و الذي يعدّ من المستشفيات الكبيرة في هذه المدينة والمزود بأحدث الأجهزة   , كما أنه يعمل على الاهتمام باختيار الأطباء المختصين بعناية شديدة من اجل معالجة المرضى النفسيين بطرق سليمة وناجحة تضمن للمرضى وأسرهم علاج وفق خُطَّة مدروسة وصحيحة.

ويُشعر أسر المرضى أن هذه الخدمات تقدم الأسلوب المناسب للعلاج من أجل مرضاهم , هذا المستشفى يعمل جاهدًا على تقديم خُطَّة علاجية تشمل الجوانب النفسية والدينية والاجتماعية، والسعي من أجل توفير بيئة مناسبة خالية من أي شائبة قد تؤثر في مستوى العلاج , وقد أنشا هذا المستشفى موقعا إلكترونيا يحتوي على عيادات طبية ونفسية وأيضًا اجتماعية , يتم بواسطة هذا الموقع تقديم استشارات نفسية واجتماعية من قبل أطباء مختصين في هذه المجالات.

ويقدم الفريق الطبي خدماته عبر التواصل الصوتي والمرئي وهذا الموقع قد عمل على تسهيل وصول المرضى وربطهم بأطباء مختصين لبعض الأشخاص الذين يجدون صعوبة في الذَّهاب إلى مستشفى أو عيادة مختصة بهذا المجال لأي ظرف كان , وقد تم معاينة مئة وخمسة وسبعون حالة مع تقديم الخدمات الطبية اللازمة لها بالإضافة إلى توجيهات هذا الفريق للمرضى في منازلهم دون الحاجة للذهاب إلى المستشفى.

أيضا يوجد ثلاث عيادات تحتوي على افضل طبيب نفسي في حفر الباطن قد افتتحتها وزارة الصحة في حفر الباطن من اجل الرعاية النفسية الأولية.

وتم ذلك في إطار تفعيل العيادات التخصصية في المراكز الصحية.

وقد أشارت وزارة الصحة في مدينة حفر الباطن إلى أن العيادات تشمل مركز صحي يقع شرق المدينة ومركز صحي جنوب الخالدية إضافة إلى العيادة المرجعية بمركز صحي شرق المحمدية , وتهدف عيادات الرعاية النفسية إلى تقديم الخدمات النفسية والاجتماعية وأيضا نشر التوعية بالأمراض النفسية التي تعدّ أكثر حدوثًا بين المرضى.

 

وبرنامج الرعاية النفسية الأولية يعدّ من احد البرامج الوطنية و التي سعت من أجلها وزارة الصحة العالمية من أجل تفعيلها نظرًا لفاعلية دورها في الاكتشاف المبكر وعلاجها وأيضًا تطوير مفهوم الرعاية النفسية عن طريق تقديم ممارسات مهنية راقية تتوافق مع تلك المقاييس العلمية المتبعة عالميًا. 

 

افضل 25 طبيب نفسي في حفر الباطن

 

فعاليات مدينة حفر الباطن حول الطب النفسي | طبيب نفسي في حفر الباطن

 

طبيب نفسي في حفر الباطن : تقيم مدينة حفر الباطن ممثلة بوزارة الصحة الكثير من الفعاليات و التي تكون أهدافها كثيرة ومتنوعة وجميعها تصب في هدف رئيسي هو كيفية تطوير الطب النفسي في هذه المدينة.

من تلك الفعاليات التي يقوم بها مدينة حفر الباطن هو اليوم العالمي للصحة النفسية في المجمعات التجارية تحت شعار الرعاية النفسية للجميع: لنجعل هذا الشعار واقعا , وتهدف هذه الفعالية إلى زيادة الوعي حول قضايا الصحة النفسية والعقلية إضافة إلى تعريف الجَمهور سواء كانوا مرضى أو أقاربهم وأصدقاهم حول قضايا الصحة النفسية والعقلية إضافة إلى السعي من اجل تعريفهم بمخاطر التوتر النفسي وما هو علاقته بالانتحار.

كما أقيم اليوم العالمي للصحة النفسية في مدينة حفر الباطن من اجل تعزيز الصحة النفسية الوقائية وركزت على مرض الاكتئاب مع توفير خدمات صحية ورعاية اجتماعية شاملة ومتكاملة , وقد شارك في هذه الفعالية عدد من طلاب وطالبات جامعة حفر الباطن.

ثم أن مديرية الشؤون الصحية في مدينة حفر الباطن أطلقت مبادرة الاستشارات النفسية حول فيروس كورونا وقد قدم هذه الاستشارات فريق طبي مختص في مجال الطب النفسي واتجاهاته , حيث إن عمل هذا الفريق هو الإجابة على استفسارات وتساؤلات المواطنين والمقيمين حول فيروس كورونا في منازلهم دون الحاجة للخروج والذهاب للمراجعة في المستشفى.

وجاءت هذه المبادرة ضمن المبادرات الكثيرة التي أطلقتها وزارة الصحة في مدينة حفر الباطن و التي ساهمت في تقديم الدعم اللازم من اجل تهيئة الجوانب الصحية والنفسية للمستفيدين بجميع فئاتهم , والجدير بالذكر أن وزارة الصحة في حفر الباطن قد نفذت العديد من المبادرات والخدمات الصحية للمواطنين لصحة نفسية افضل , ثم أن وزارة الصحة في مدينة حفر الباطن تقيم مبادرات من اجل نشر التوعية فيما يخص الإدمان وتعاطي المخدرات , وتحاول جاهدة تقديم أساليب وخطة مدروسة لعلاج هذه الأمراض الذي تعد من الأمراض شديد الْخَطَر في الواقع في المجال النفسي واتجاهاته.

 

أخيرا  يمكننا القول عبر مقالة : افضل 25 طبيب نفسي في حفر الباطن

مقالات ذي صلة : احسن دكتور نفسي في مسقط

أصبحت وزارات الصحة تهتم اهتماما واسعا في مجال الطب النفسي ومجالاته وكل ذلك من اجل تأمين حياة خالية من الاضطرابات النفسية التي تصيب أي شخص كان لسبب ما , ويجب أن نعلم بأن أي مرض نفسي بكون غالبا هو ردة فعل لمشكلة قد وقعت في حياة أي شخص وجعلته يتجه إلى هذا المسار , ليس عيبا أن تصاب بأي مرض له عِلاقة بالصحة النفسية. ما عليك سوى زيارة طبيب مختص لتشرح له كل شي. ومع تلك المقابلات المتتالية سيعلم الطبيب ما هو العلاج المناسب لك ويضع لك خُطَّة مدروسة تسير عليها.

يجب على كل مواطن قادر على نشر الوعي بالنسبة لمجال الطب النفسي أن يفعل بذلك وفقا لبحوث ودراسات وأساليب معينة تجعل المرضى النفسيين الذين يصمتون عن مرضهم يقتنعون ويؤمنون أن ما أصابهم ليس بالأمر المحرج وان علاجه لن يكون مستحيلا.